أعلن ​جيش العدو الاسرائيلي​ أن “​سوريا​ أمرت بإطلاق ​صواريخ​ من غزة بدعم من ​إيران​”.

فيما افادت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الاسرائيلية بأن “رئاسة أركان ​الجيش الإسرائيلي​ تعقد في هذه الأثناء جلسة لتقييم الوضع بمقر وزارة الجيش على ضوء التصعيد الجاري في ​قطاع غزة​”.

وكانت قناة “​الميادين​” عن نقلت يوم أمس عن وسائل إعلام إسرائيلية تأكيدها أن ” سلاح الجو الإسرائيلي بدأ بشن هجمات في قطاع غزة”. واشارت الميادين الى ان “أصوات الانفجارات التي تسمع شمال قطاع غزة ناجمة عن تصدي ​القبة الحديدية​ لصواريخ اطلقتها ​الفصائل الفلسطينية​”.

وفي وقت سابق أصيب عدد من المستوطنين الاسرائيليين في مستوطنة “​سديروت​”، بعد دوي صافرات الإنذار واطلاق عدة صواريخ من قطاع غزة”.

فيما كشف المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي ​أفيخاي أدرعي​ أنه “خلال ساعات الليلة وحتى الساعة تم رصد اطلاق نحو 30 ​قذيفة​ صاروخية من قطاع غزة باتجاه الاراضي الإسرائيلية حيث تمكن محاربو القبة الحديدية من اعتراض نحو 10 منها بينما سقطت قذيفتيْن داخل قطاع غزة والباقية في مناطق مفتوحة”.

وفي تصريح له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لفت أدرعي إلى أن “عشرات المقاتلات الحربية والمروحيات الحربية والطائرات العسكرية شنت خلال ساعات الليلة الماضية ضربة قوية وواسعة شملت استهداف نحو 80 هدفًا إرهابيًا تابع لمنظمة “حماس” على طول قطاع غزة”، مؤكداً أنه “ينظر جيش الدفاع ببالغ الخطورة الى الهجوم الصاروخي الذي تم تنفيذه الليلة الماضية باتجاه البلدات الإسرائيلية ويأتي إطلاق القذائف في ضوء بيئة يسودها إرهاب والتي توفرها “حماس” في منطقة السياج الامني والتي جعلت المنظمات الإرهابية في قطاع غزة تطلق القذائف الصاروخية”.

وأكد أن “حماس” تتحمل مسؤولية ما يحدث في قطاع غزة أو ينطلق منه وستتحمل تداعيات النشاطات الإرهابية التي يتم تفعيلها ضد مواطني الكيان الاسرائيلي”، مشيراً إلى “أننا سنتحرك بقوة كبيرة ضد نوايا لتنفيذ اعتداءات إرهابية من أي نوع انطلاقًا من قطاع غزة وينظر بخطورة بالغة الى النشاطات (الارهابية) التي تقودها المنظمات” وفق زعمه.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.