أعلن محافظ الأنبار العراقية علي فرحان حميد أن الطريق الدولي الواصل بين العراق وسوريا بات جاهزاً من الناحيتين الفنية واللوجستية، في إشارة لقرب افتتاحه دون أن يحدد موعداً محددا.

وقال فرحان في حديث صحاف مع قناة “RT” الروسية، إن “هناك إلحاحٌ من الجانبين العراقي والسوري، ومن المناطق المجاورة لفتح هذا المعبر، الذي يعتبر هاماً بالنسبة للعراق والدول المجاورة”، وأضاف: “ننتظر القرار الأمني ليكون جاهزاً، وهناك عمليات عسكرية لتأهيل هذه الطرق بالتعاون مع الجانب السوري”.

سبق ان كشفت مصادر لوسائل إعلام سورية ان الحكومتين العراقي والسورية لإعادة افتتاح معبر “القائم” من جهة العراق والذي يقع في الأنبار، الذي يقابله من الجهة السورية معبر البوكمال، وكان من المرجح أن يفتتح مطلع العام الجاري، لكن افتتاحه تأخر ربما بسبب التجاذبات السياسية.

وتحظى المنافذ الحدودية مع العراق بأهمية اقتصادية كبيرة بالنسبة لـ سوريا التي تستخدمها لتصدير مختلف أنواع البضائع والمنتجات الزراعية إلى العراق، وكان إغلاقها قد تسبب بضرر على المنتوجات السورية والصناعيين وكذلك الفلاحين الذين ينتظرون إعادة فتحها لاستئناف عمليات التصدير.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.