نعت وباركت حركة التوحيد الاسلامي شهادة القيادي في سرايا القدس تيسير الجعبري، مُندّدة في بيان لها بالعدوان الصهيوني الغادر على شعبنا في غزة، من خلال القصف الذي راح ضحيته عشرات المدنيين، من بينهم أطفال ونساء وعدد كبير من الجرحى.
وأكدت الحركة على حقّ فصائل المقاومة الفلسطينية في الردّ على الجريمة لا سيما حركة الجهاد الاسلامي، سواء عبر الصواريخ المباركة أو العمليات الجهادية في الداخل، داعية إلى وحدة الموقف وحتمية الردّ الفلسطيني المشترك على الصهاينة، وهذا ما سيشكّل صفعة لكل المطبّعين العرب الذين ادّعوا أن صفقاتهم مع الاحتلال وعلاقاتهم المخزية ستكون لمصلحة الفلسطينيين.
وأكدت الحركة في نهاية البيان على دعمها ووقوفها إلى جانب حركات المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني في مختلف ساحات المواجهة، لافتة إلى أنّ النصر صبر ساعة، وكلنا ثقة بالمجاهدين في فلسطين، وبعزائمهم التي لا تلين وهممهم العالية وتضحياتهم الغالية، وسترسم هذه المعركة بدون ريب صور ردع جديدة وتوازن رعب أكبر، لتشكل مشهداً آخر في ميدان معركة وعد الآخرة بزوال هذا الكيان إلى غير رجعة إن شاء الله تعالى”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.