أكد الحاخام الأكبر للمجلس اليهودي الإماراتي، إيلي العبادي، أن الجالية اليهودية في الإمارات العربية المتحدة قد نمت بشكل ملحوظ خلال العامين الماضيين.

واستلم العبادي منصبه في دولة الإمارات مباشرة بعد توقيع اتفاقيات أبراهام عام 2020، وأدت صفقة التطبيع التي توسطت فيها الولايات المتحدة بين “إسرائيل” وعدد من الدول العربية، بما في ذلك الإمارات، إلى زيادة قياسية في التعاون التجاري والدفاعي.

وقال العبادي في تصريح لـ I24NEWS، إن “الصفقة كان لها أيضًا تأثير إيجابي على حياة الجالية اليهودية في الإمارات”، مضيفا “عندما وصلت ربما كان هناك أقل من 200 يهودي يعيشون هنا، والآن لدينا 600 إن لم يكن أكثر من اليهود الذين يعيشون في الإمارات”.

وتابع العبادي، “لدينا أكثر من خمسة إلى ستة مطاعم كوشير (مطاعم تقدم الأكل الحلال بحسب اليهود)، والعديد من أماكن الصلاة في جميع أنحاء البلاد”، مشيدًا بالحكومة والسلطات المحلية في الإمارات على ترحيبها بهذه التغييرات.

العبادي، وهو أيضًا حاخام في رابطة الجاليات اليهودية في الخليج، أضاف “إن أفضل طريقة لمصادقة دول لم نكن أصدقاء لها من قبل لأي قضية وأسباب سياسية أو غيرها، هي التعرف عليها، واحترام قواعدها ودينها، وإعطاء الاحترام المناسب لتقاليدها”.

كما أشار إلى أنه أوصى وزارة الخارجية الإسرائيلية ووكالات السفر في الكيان بإعداد “قائمة بما يجب فعله وما لا يجب فعله” للسياح الإسرائيليين الذين يأتون إلى الإمارات، لتجنب الوقوع في الأخطاء.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.