ندّد الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان في بيان، بجريمة التصفية الإرهابية التي قام بها العدو الصهيوني على طريقة عصابات الهاغانا وشتيرن والأورغون الصهيونية، والتي استهدفت ثلاثة من أبناء شعبنا الفلسطيني ، في مدينة جنين في الضفة الغربية المحتلة، ومنع إسعافهم وتركهم ينزفون حتى الموت.
ودعا شعبان إلى الوقف الفوري للتنسيق الأمني وإطلاق العنان لانتفاضة التحرير الشعبية، وعمليات المقاومة العسكرية لمجاهدي سرايا القدس وكتائب القسام وكتائب شهداء الأقصى وكل فصائل المقاومة.
معتبراً أن تسارع العمليات في الداخل ضد الصهاينة، يظهر مدى الاستعداد والجهوزية للروح الجهادية العالية للشعب الفلسطيني البطل في مواجهة المحتلين الغاصبين.
لذلك نستبشر بردّ مزلزل قريباً لأبطال فصائل المقاومة، مع بدء شهر الجهاد والقرآن رمضان، ثأراً لدماء الشهداء وتأسيساً لتوازن رعب يحمي الأقصى ويمنع الاقتحامات المتكرّرة لحرمه، ويؤسّس لمرحلة التحرير القادم.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.