دانت حركة التوحيد الاسلامي في بيان لها التفجير الارهابي الذي طال مسجد كوتشا ريسالدار في مدينة بيشاور الباكستانية .
وجاء في البيان ” إن الأيادي الصهيونية بارزة في استهداف المساجد، وذلك لزرع الفتن وتأجيجها في ما بين المسلمين.

وأضاف” إن استهداف المصلّين الآمنين لهو عمل إرهابي بأيادٍ تكفيرية لن يصل الى مبتغاه، أمام الوعي والوحدة الكفيلتين بفضح هذا الفكر المتخلّف.

ودعت الحركة المجتمع الباكستاني، وبقية المجتمعات العربية والإسلامية، لنبذ الفكر المتشدّد مطالبة السلطات الباكستانية بملاحقة الفاعلين ومحاكمتهم وإنزال أشد العقوبات بحقهم .

وختم بيان الحركة “الرحمة للشهداء وعزاؤنا لذويهم والشفاء للجرحى .

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.