باركت حركة التوحيد الإسلامي العمليات البطولية المستمرّة لأبطال الشعب الفلسطيني، والتي تستهدف جنود وقطعان مستوطني العدو الصهيوني، لا سيّما عملية بئر السبع المزدوجة، دهساً وطعناً، في مشهدٍ يرسم طريق زوال هذا الكيان وتحقيق وعد الآخرة باستعادة الدّيار والمقدسات وطرد المحتلين.
واعتبرت الحركة في بيان صدر عنها أنّ بيت المقدس وأكناف بيت المقدس تكتنز رجالات الكرامة والعزة الذين يمسحون العار عن جبين الأمة، وما لحقها من تدنيس بفعل التطبيع الرسمي العربي المخزي مع الكيان الصهيوني الغاصب، مؤكّدة أنّ هذه العمليات تخاطب وعي الصهاينة، بأنْ لا مُقام لكم فارجعوا، وهذا هو السّياق الطبيعي في الرّد على جرائم إسرائيل وعملائها في بلادنا.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.