أشار رئيس لجنة شؤون ​الدفاع​ والداخلية والخارجية، في المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي، ​علي النعيمي​، إلى أن “اتفاق “أبراهام” للتطبيع ليس اتفاقا سياسيا أو أمنيا ودفاعيا فقط، بل هو اتفاق للتغيير في المنطقة ككل”.

وخلال كلمة خاصة أمام لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الإسرائيلي، أوضح أن “علاقتنا مع إسرائيل عندما نتحدث عن اتفاق أبراهام نريد أن ننظر إليها من منظور أوسع، إنها ليست اتفاقية سياسية فقط، أو قضية تتعلق بأمور أمنية ودفاعية، إلا أنها عامل تغيير في المنطقة ككل. إنها اتفاقية ننظر إليها في ​الإمارات العربية المتحدة​ أننا نريد معكم مشاركة كاملة في جميع القطاعات، مع جميع أصحاب المصلحة لتعزيز السلام والأمن والاستقرار والازدهار في منطقتنا”.

وأضاف النعيمي: “بعد ​حرب غزة​ كان الناس يتساءلون ماذا سيحدث باتفاقية (أبراهام)، قلت في البداية أريد أن يعرف الجميع أنه لا سبيل للعود، نحن نتقدم إلى الأمام، نحن لا نعيد ​التاريخ​، بل نكتب التاريخ، نريد ليس فقط تغيير العلاقة بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، نريد تغيير المنطقة بأكملها ونريد أيضًا أن ينظر العالم إلينا من زاوية مختلفة. وأقول لأولئك الذين يريدون تفريقنا ويقاتلون من أجل قضيتهم، لذلك علينا القتال من أجل قضيتنا، يجب أن يكون لدينا الشجاعة وأن نشارك في جميع القطاعات بأقصى سرعة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.