كشف مسؤولان في منظمة التعاون الإسلامي لوكالة “فرانس برس”، أن دبلوماسيين إيرانيين بدؤوا، اليوم الأحد، المشاركة في اجتماعات المنظمة ومقرها مدينة جدة في السعودية، وذلك للمرة الأولى منذ مطلع العام 2016.

وأوضح مسؤول في المنظمة، طلب عدم كشف اسمه، إنّ الدبلوماسيين “شاركوا في اجتماع كبار الموظفين التحضيري لاجتماع مجلس وزراء خارجية أعضاء المنظمة التي تضم 57 بلداً، والتي تستضيفها باكستان في إسلام آباد في 22 آذار 2022″، مؤكداً أنه “الاجتماع الأول الذين يشاركون به منذ عودتهم إلى جدة الأسبوع الماضي”.

وأكّد المسؤول الآخر في المنظمة مشاركة الدبلوماسيين الإيرانيين في الاجتماع، موضحاً أنّهم “يعملون من مقر المندوبية المؤقتة التابعة للجمهورية الإيرانية في جدة”، موضحاً أنها “كيان مستقل عن قنصلية إيران في جدة”.

وبدأت إيران والسعودية، اللتان قطعتا العلاقات الدبلوماسية بينهما عام 2016، محادثات مباشرة هذا العام شملت 4 جولات استضافها العراق، فيما استضاف المعهد العربي للدراسات الأمنية في العاصمة الأردنية عمّان، جلسة حوار أمني بين خبراء من البلدين، منتصف كانون الأول الماضي.

وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أكد الشهر الفائت، أن السعودية “وافقت على منح تأشيرات دخول لثلاثة دبلوماسيين معتمدين لدى المنظمة”، في خطوة تأتي وسط مباحثات بدأها الطرفان منذ أشهر، سعياً لتحسين العلاقات المقطوعة بينهما.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.