أعلن مكتب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أنه التقى بالنائبة المسلمة نصرت غني بعد أن استبعدت من منصب وزاري في 2020 فيما يتعلق بمزاعم تتعلق بالإسلاموفوبيا، أي الخوف من الإسلام، وأنه دعاها فيما بعد للتقدم بشكوى رسمية.

وكشفت نصرت غني (49 عاما)، التي فقدت منصبها كوزيرة دولة للنقل في شباط 2020، لصحيفة صنداي تايمز إن مسؤولا عن الانضباط الحزبي بالبرلمان أبلغها أن ديانتها الإسلامية طُرحت كمشكلة خلال إقالتها.

وأشار متحدث باسم رئيس الوزراء، إن جونسون كتب لنصرت “ليعبر عن قلقه العميق (من احتمال كون الإسلامفوبيا عاملا في الأمر) ودعاها لبدء إجراءات لرفع شكوى رسمية. ولكنها لم تفعل ذلك بعدها… حزب المحافظين لا يتهاون مع التحامل والأحكام المسبقة أو التمييز من أي نوع”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.