حث وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، العدو الصهيوني على وقف بناء وحدات سكنية جديدة في القدس الشرقية.

يأتي هذا بعدما وافقت سلطات العدو الإسرائيلية هذا الشهر على خطط لبناء نحو 3500 وحدة سكنية في القدس الشرقية المحتلة، نصفها تقريبا في منطقتين مثيرتين للجدل هما جفعات همتوس وهار حوما.

وفي بيان، أكدت الدول الأوروبية الأربع أن من شأن مئات المباني الجديدة أن “تشكل عقبة جديدة أمام حل الدولتين”.

وأشارت إلى أن البناء في تلك المنطقة سيعزز الفصل بين الضفة الغربية والقدس الشرقية وإن تلك المستوطنات انتهاك للقانون الدولي.

وعبرت الدول الأربع أيضا عن قلقها إزاء عمليات الطرد والهدم في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية حيث يقول السكان إنهم يتعرضون للتهجير.

وطردت شرطة الاحتلال الإسرائيلية أمس الأربعاء أسرة فلسطينية من منزلها في القدس الشرقية عاشت فيه عقودا، وهدمت المنزل، مما أثار انتقادات من نشطاء حقوق الإنسان والدبلوماسيين.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.