وقعت حركة “طالبان” الحاكمة في ​أفغانستان​ اتفاقية مع ​تركمانستان​ لبدء العمل بمشروع خط أنابيب الغاز “تابي” (الذي يشمل تركمانستان وأفغانستان و​باكستان​ و​الهند​) في آذار المقبل. وذكرت وزارة الخارجية بحكومة “طالبان” (غير المعترف بها دوليا)، أن وفدا دبلوماسيا رفيعا برئاسة القائم بأعمال وزير الخارجية أمير خان متقي التقى أمس في عاصمة تركمانستان عشق آباد نائب رئيس الوزراء التركماني وزير الخارجية رشيد مرادوف.

ولفتت الوزارة في بيان، إلى أنه خلال الزيارة التي تمت بدعوة من تركمانستان، اتفق الجانبان “على استخدام أفغانستان كطريق عبور بين وسط وجنوب آسيا ونقل ​الغاز الطبيعي​ المسال والمعادن والأغذية والسلع التجارية الأخرى عبر هذا الطريق”. وأشارت إلى أنه تقرر “عقد اجتماع للفريق الفني للجانبين في ​كابل​ في 22 كانون الثاني، وأن يبدأ العمل في مشروع الكهرباء ومشروع تابي وتمديد خط السكة الحديد اعتبارا من آذار 2022”.

من جهتها ذكرت وزارة خارجية تركمانستان أن مرادوف ناقش مع متقي خلال لقاء بصيغة ضيقة عقد بينهما أمس السبت “تطوير وتعزيز الشراكة بين البلدين في مجموعة واسعة من المجالات”. وأكدت أن المحادثات بين الجانبين ركزت على “مشاريع البنية التحتية المشتركة”، وناقش مرادف ومتقي بهذا الصدد تنفيذ مشروعي خط أنابيب الغاز بين تركمانستان وأفغانستان وباكستان والهند (“تابي”) وخط نقل الكهرباء بين تركمانستان وأفغانستان وباكستان (“تاب”). كما أشار الوزراء إلى العمل المشترك في بناء خط سكة حديد من تركمانستان إلى أفغانستان.

وأوضحت الخارجية التركمانستانية أيضا، أن مرادوف أعرب خلال اللقاء عن اهتمام عشق آباد بإرساء الاستقرار السياسي والاقتصادي لأفغانستان ورفاه ووحدة الشعب الأفغاني، مؤكدا عزم تركمانستان مواصلة “تقديم الدعم الإنساني المنتظم للشعب الأفغاني على أساس مبادئ حسن الجوار والصداقة القائمة منذ قرون” بين البلدين.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.