استقبل الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان في طرابلس، بحضور عضو مجلس الأمناء عمر الأيوبي، وفداً من حركة حماس برئاسة أحمد الأسدي المسؤول السياسي للحركة في الشمال.

الشيخ شعبان اعتبر أن الفلسطيني بمقاومته الخلاقة استطاع وعلى مدى عقود أن يهدم بنيان دولة العدو ويهدّد وجوده، ليبدأ العدّ التنازلي لزوال إسرائيل من الوجود بشكل نهائي.
من جهة أخرى أكد شعبان على وحدة الشعب الفلسطيني بمختلف فصائله وراء المقاومة، لذلك يجب معالجة ذيول جريمة مخيم البرج الشمالي وتسليم القتلة للقضاء، موجّهاً التحية لقيادة حركة حماس والحكمة التي اتصفت بها من خلال عدم الانجرار إلى فتنة سعى إليها من يريد أن يزرع الشقاق بين الإخوة في المخيمات بسفك دماء شريفة وقتل أبرياء.
بدوره الأسدي أكد أن الزيارة للشيخ شعبان تأتي في إطار تعزيز العلاقات الثنائية في ما بيننا، وقد تداولنا في آخر مستجدات الوضع الفلسطيني في الداخل، وفي مخيمات لبنان لا سيما حادثة البرج الشمالي والجريمة التي حصلت، حيث نعتبر مع حرص حركة حماس الشديد على التعالي على الجراح، أنه لا بد من تسليم المطلوبين للعدالة ومحاسبتهم من خلال القضاء اللبناني.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *