أعلنت كتائب القسّام، الجناح العسكري لحركة حماس، عن إجراء مناورة في قطاع غزة تحمل عنوان “درع القدس”.

المناورة جرى فيها استعراض تكتيكاتٍ عسكريةٍ جديدةٍ ونوعيةٍ، بما فيها مهماتٌ متعلقةٌ بأسر جنودٍ إسرائيليين وإنذارًا للإحتلال بأنّ المساس بالقدس سيؤدّي إلى تفجير المشهد بشكلٍ غير مسبوق.

وأشارت كتائب القسّام إلى أن “المناورة ستوجّه رسائل مختلفةً لعدة أطراف، وعلى رأسهم الإحتلال الإسرائيليّ، كما ستظهر إستخدام مقاتلي القسّام اللغة العبرية أثناء مهمّاتٍ هجوميّة”.

وفي هذا الإطار، قال الناطق باسم “حماس” عن مدينة القدس محمد حمادة، إن “مناورة درع القدس هي امتداد لجهاد السابقين من أبناء كتائب الشهيد عز الدين القسام في القدس والضفة وغزة والشتات، حيث تتقدم جحافل الجيش القساميّ في زحف مهيب يبعث على الفخر والطمأنينة والثقة بنصر الله الموعود لشعبنا وقضيتنا”.

وفي مؤتمر صحافي عقده رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية في وقت سابق إن “سيف القدس” لن يغمد إلاّ بتحرير القدس وأقصانا، وهذا هو عهدنا مهما كلّفنا ذلك من ثمن”، لافتاً إلى أن “حماية القدس تستوجب منا، كشعب وكفصائل، أن نكون في خندق واحد، وموحَّدين في وجه الاحتلال”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *