قام الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان بصحبة عضو مجلس الأمناء في الحركة الأستاذ عمر الأيوبي، بزيارة مقرّ حزب السعادة في اسطنبول حيث التقى محافظ الحزب في المدينة الأستاذ عمر فاروق يازسي، بحضور أعضاء مجلس الحزب في المدينة.

وفي اللقاء تناول البحث الوضع الإسلامي العام، من مختلف جوانبه وأوضاع تركيا وما تتعرّض له من ضغوط اقتصادية كبيرة.

واستعرض المجتمعون مواقف الراحل البروفيسور نجم الدين أربكان، وخاصة دعوته لاتحاد الدول الاسلامية الكبرى ضمن مشروع السوق الإسلامية المشتركة.

وأكد المجتمعون أنّ بلادنا غير مستقلة واقعاً، فهي مرتهنة بلقمة عيشها واقتصادها وسياساتها للمنظومة المالية الربوية الدولية، التي تسرق وتبتزّ بلادنا لتخضعها لقرارها، معتبرين أنه بتحرير اقتصاداتنا وعملاتنا نكون قد خطونا الخطوة الاولى على طريق الاستقلال الحقيقي.

المجتمعون تطرقوا إلى الأزمات والضغوطات التي يتعرّض لها لبنان، سياسياً واقتصادياً، لافتين إلى ضرورة التكامل الاقتصادي بين دول المنطقة، للخروج من الحصار الظالم وحرب الإفقار والتجويع المفروضة على بلادنا.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.