طالب 16 نائبًا بريطانيًا حكومة بلادهم بمنع السعودية من تنفيذ حكم الإعدام بالأكاديمي والمفكّر السعودي المعتقل حسن المالكي، في الوقت الذي يضغط فيه نشطاء حقوق الإنسان على الرياض لوقف عقوبة الإعدام.

ووفقًا لصحيفة الـ”إندبندت”، فإن المالكي يمكث خلف القضبان منذ عام 2017 بتهم متنوّعة، منها إجراء مقابلات مع وسائل إعلام غربية وامتلاك كتب غير مصرّح بها من قبل المملكة.

ويُحاكم حاليًا المالكي وهو أب لتسعة أطفال، وكل جرمه أنه دعا إلى مجتمع سعودي تعدّدي وتنفيذ إصلاحات سياسية، أمام محكمة جزائية متخصصة في السعودية في قضية تم تأجيلها 12 مرة.

وتنقل الصحيفة البريطانية ما عبّرت عنه منظمة “Reprieve” البريطانية لحقوق الانسان عن احتجازه بمعزل عن العالم الخارجي وفي السجن الانفرادي لمدة ثلاثة اشهر.

النواب الموقّعون على عريضة مشتركة رفعوها لوزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس، حثّوا على تقديم احتجاجات عاجلة إلى السعودية لضمان إسقاط المدعي العام السعودي التهم الموجهة إلى المالكي.

وقال النواب في الرسالة “نشعر بقلق بالغ من احتمال تنفيذ حكم الاعدام بحق المثقف السعودي بتهمة ارتكاب جرائم فكرية.. إعدام حسن من شأنه أن يمثّل خطوة كبيرة إلى الوراء في المسار الإيجابي للإصلاح في المملكة العربية السعودية”.

كما جاء في الرسالة التي وقّعها أعضاء البرلمان: “نطلب منك تقديم نداءات عاجلة إلى نظيرتك في السعودية لضمان إسقاط التهم الموجهة إلى حسن، وعدم إعدام عالم ومؤرخ سعودي بسبب محتويات مكتبته”.

وفي الوقت نفسه، دعت “Reprieve” السلطات السعودية إلى العمل على تنفيذ وعود الإصلاح وإنهاء أحكام الإعدام على جميع الجرائم “غير المُميتة”، وكذلك على المحكوم عليهم بجرائم ارتكبوها عندما كانوا أحداثًا.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *