يواصل ستة أسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي رفضًا لاعتقالهم الإداري أقدمهم الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 112 يومًا.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان بأن الأوضاع الصحية للأسرى المضربين غاية في الخطورة، محذرة من تفاقم الحالة الصحية للأسير الفسفوس، ووصولها لمرحلة صعبة وخطيرة للغاية قد تؤدي لاستشهاده في أية لحظة، حيث يعاني من آلام حادة في جميع أنحاء جسمه ويشعر بحرارة وسخونة بالعينين، ومن تعب شديد وعدم القدرة على الحركة، ولا يشعر بقدميه نهائيًا.

وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال نقلت الأسير عياد الهريمي المضرب عن الطعام منذ 42 يومًا من سجن “عوفر” الى “عيادة الرملة”، لتدهور وضعه الصحي، وهو معتقل إداريا منذ شهر نيسان 2021، وأسير سابق تعرض للاعتقال المتكرر، وأعاد الاحتلال اعتقاله مجددًا بعد الإفراج عنه بفترة وجيزة، وكان قد أضرب سابقًا ضد اعتقاله الإداريّ عام 2016 واستمر إضرابه لمدة (45) يومًا، وبلغ مجموع سنوات اعتقاله نحو تسع سنوات.

كما يواصل الأسير مقداد القواسمة الاضراب منذ (105 أيام)، وعلاء الأعرج منذ (88 يومًا)، وهشام أبو هواش منذ (78 يومًا)، ولؤي الأشقر منذ (24 يومًا)، فيما يخوض الأسير راتب حريبات إضرابًا عن الطعام منذ (26 يومًا)، تضامنًا مع الأسرى السبعة.

وبخصوص الأسير القواسمة، أكدت الهيئة أن وضعه مقلق جدًا، ويعاني من تسمم بالدم، ومشاكل في القلب والرئتين، والكلى، والكبد، الأمر الذي يؤثر على قدرته على الحركة والكلام والرؤية، فيما يقبع بقية الأسرى في عيادة سجن الرملة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *