أعلنت وزارة الحرب الإسرائيلية نصب منظومة ما تسمّى “ندى السماء” المُصمّمة للكشف والتحذير من تهديدات متقدمة من الجبهة الشمالية.

بحسب إعلام العدو، المنظومة مكوّنة من بالون ضخم تمّ تطويره على مدار سنوات بتعاون إسرائيلي وأمريكي، وتعتبر واحدة من أكبر الأنظمة من نوعها في العالم.

وتم تطوير المنظومة في سياق برنامج مشترك لإدارة “السور” بالتعاون مع وكلاء أمريكيين للحماية من الصواريخ، وتشمل بنية جوية طُوّرت من قبل شركة TCOM الأمريكية.

إعلام العدو ذكر أن الصناعات الجوية طوّرت منظومة رادارات توفّر قدرة تستكمل منظومة الكشف للأنظمة الدفاعية الإسرائيلية.

وأعلنت وزارة الحرب أن البالون سيوضع في موقع خاص شمال الأراضي المحتلة، أقامه قسم الهندسة والبناء في وزارة الحرب، وسيشكل عنصرًا هامًا في تعزيز حماية “اسرائيل”، حسب تعبيره.

وأعرب وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس عن تهانيه لإدارة “حوماه” (السور)، سلاح الجو الاسرائيلي، الصناعات الجوية والشركاء الأمريكيين، وقال: “نجاح المنظومة الجديدة يعزز جدار الدفاع الذي بنته “إسرائيل” أمام التهديدات الجوية البعيدة والقريبة التي أقامها أعداؤنا.. عن طريق قدرات الكشف، وأنظمة الدفاع متعددة الطبقات، سنُحافظ على “تفوق إسرائيل” في المنطقة، وستُتاح مساحة نشاط عملية مطلوبة للحفاظ على أمننا”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *