تحقّق الشرطة التركية مع عشرات من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، بزعم نشرهم إشاعة عن وفاة الرئيس رجب طيب أردوغان، كما أفادت وكالة “بلومبرغ”.

وأعلنت الشرطة الأربعاء، أن رسائل “مضلّلة” نُشرت على موقع “تويتر”، من خلال وسم #olmus، ويعني “مات كما يبدو” باللغة التركية. وأضافت أن 30 شخصاً يُشتبه في نشرهم “أكاذيب”، أحيلوا إلى القضاء للتحقيق معهم.

وأشارت “بلومبرغ”، إلى أن الوضع الصحي لأردوغان بات موضوعاً ساخناً على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتشار تسجيل مصوّر وجيز الجمعة الماضي، يُزعم أنه يُظهره يمشي بصعوبة شديدة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *