تنطلق المفاوضات حول الملف النووي الإيراني مجدداً في 29 تشرين الثاني الحالي في العاصمة النّمساوية فيينا، وقد أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني في الشؤون السياسية، أنّ المحادثات النّووية بهدف إلغاء الحظر غير القانوني وغير الانساني ستُعقد بتاريخ 29 تشرين الثاني في فيينا.

وفي تغريدة له على تويتر، أعلن علي باقري أنّ المفاوضات بهدف إلغاء الحظر غير القانوني وغير الإنساني ستعقد بتاريخ 29 تشرين الثاني/نوفمبر في فيينا.

وكتب باقري في تغريدته: خلال الاتّصال الهاتفي مع السيد انريكي مورا، تمّت الموافقة على بَدء المفاوضات بهدف إلغاء الحظر غير القانوني وغير الانساني بتاريخ 29 تشرين الثاني/نوفمبر في فيينا.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت أنّ المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران، روبرت مالي، سيترأس الوفد الأمريكي، إلى المفاوضات النّووية مع إيران، التي ستجري في فيينا في 29 تشرين الثاني الحالي.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية، نيد برايس، في إفادة صحفية إنّ “واشنطن تأمل أن تعود طهران للمحادثات وأن تكون جاهزة للتّفاوض بنيّة حسنة”، مشيراً إلى أنّ “واشنطن ما زالت تعتقد أنّه لا يزال من الممكن التّوصّل بسرعة إلى تفاهم وتنفيذه بشأن العودة المتبادلة إلى الإمتثال لخطّة العمل الشاملة المشتركة”.

وأعلن أنّه “إذا كانت المحادثات النّووية الإيرانية ستنجح فيجب أن تستأنف بدقّة حيث انتهت الجولة السادسة من المحادثات في فيينا”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *