أفاد موقع “والا” نقلًا عن مسؤولين صهاينة كبار أن وفدًا إسرائيليًا زار السودان خلال الأيام الأخيرة لتكوين انطباع عن الوضع الداخلي بعد الانقلاب العسكري الأسبوع الماضي. الوفد ضم على ما يبدو ممثّلين من الموساد واجتمع بشكل أساسي بمسؤولين عسكريين.

دبلوماسي غربي قال لـ”والا” إن أحد المسؤولين الذين اجتمع بهم الوفد الإسرائيلي كان الجنرال عبد الرحيم دقلو، وهو مسؤول في أكبر ميلشيا عسكرية في السودان، قوات “الدعم السريع” التي شاركت بالانقلاب العسكري.

وبحسب الموقع، زار دقلو الأراضي المحتلة قبل عدة أسابيع من الانقلاب العسكري، وكان برفقته وفد عسكري سوداني عقد اجتماعات مع مسؤولين في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي ومع جهات أخرى في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية في “تل أبيب”.

وأشار الموقع الى أن الصمت في “إسرائيل” إزاء الانقلاب يسبب شعورًا في السودان يفيد بأن تل أبيب” تدعم ما حصل.

وبيّن الموقع أن عملية التطبيع مع السودان أُديرت في العامين الأخيرين بشكلٍ أساسي من قبل هيئة الأمن القومي في ديوان رئيس الحكومة، والغالبية الساحقة من الاتصالات كانت مع قائد الجيش السوداني الجنرال البرهان ورجاله – الذين هم من نفّذوا الانقلاب.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *