أكَّد وزير الخارجية عبد الله بو حبيب أنَّ السعودية تُملي شروطًا مستحيلة من خلال مطالبة الحكومة بالحدّ من دور حزب الله، مشدّدًا على أنَّ الحزب لا يهيمن على البلد، وهو مكوّن لبناني يلعب دورًا سياسيًا.

وخلال حديثه لـ”رويترز” عن الخلاف مع السعودية، أشار بو حبيب إلى أنَّه إذا كان السعوديون يريدون فقط رأس حزب الله، فلا يمكننا أن نعطيهم رأس الحزب”، مبيّنًا أنَّ “الحكومة غير قادرة على تحجيم دور الحزب لأنَّ هذه مسألة إقليمية”.

وأضاف: “لحزب الله امتدادٌ عسكريٌ إقليمي، لكنّه لا يستخدمه في لبنان”، موضحًا أنَّه “كلّنا نريد جيشًا واحدًا وبلدًا واحدًا ولكن لدينا واقع”.

وزير الخارجية كشف أنَّه “لم يحدث أي تواصل بين السعودية وحكومة ميقاتي منذ تشكيلها”، لافتًا إلى أنَّه حتى السفير السعودي وليد البخاري كان يتواصل مع الكثير من السياسيين اللبنانيين، لكنّه لم يتواصل معهم.

ورأى أنَّ “الحوار المتبادل بين لبنان والسعودية هو السبيل الوحيد للمُضي قدمًا لحلّ الخلاف”، مؤكّدًا أنَّنا “نحتاج أن نعرف ماذا يريدون .. نحن نفضّل الحوار على الإملاء”.

وأعلن بو حبيب أنَّ “إمكانيّة الوساطة القطرية لحلّ المشكلة هي الأمر الوحيد المطروح حاليًا”، ذاكرًا أنَّها “في مراحلها الأوّلية لأنَّ القطريين لم يتحدّثوا مع السعوديين بعد في هذا الشأن”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *