أعلنت حركة الجهاد الاسلامي مساء اليوم الاثنين انتهاء الزيارة الرسمية لأمينها العام زياد النخالة للقاهرة التي استمرت عدة أيام، مشيرة في بيان لها إلى أن النخالة أجرى لقاءات بناءة ومثمرة مع الأشقاء المصريين من أبرزها اللقاء مع رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية الوزير عباس كامل، متناولاً عدة ملفات تخص القضية الفلسطينية والتحديات التي تواجهها والصراع مع الاحتلال، ومؤكدًا أن الاحتلال الصهيوني يواصل اعتداءاته الأمر الذي لا يبقي لنا سبيلاً آخر سوى المقاومة بكل أشكالها للدفاع عن أنفسنا وأرضنا”.

ولفت البيان الى أن النخالة تطرق إلى ما تقوم به سلطات الاحتلال من اعتداءات واستيطان لا سيما في القدس والشيخ جراح والمسجد الأقصى على وجه الخصوص وباقي مناطق الضفة الغربية، والحصار المستمر على قطاع غزة.

وانتقد الأمين العام للحركة بشدة تسابق بعض الدول العربية إلى التطبيع، وقال إن التطبيع لن يقابله الاحتلال إلا بمزيد من الاعتداءات على كل ما هو مقدس عربي وإسلامي، وشدد على أن العرب عليهم أن يقفوا مع القضية الفلسطينية ويدعموا صمود الشعب الفلسطيني بدلاً من التسابق على التطبيع.

وتناولت اللقاءات صمود الأسرى في مواجهة مصلحة السجون وأشادت بأبطال عملية نفق جلبوع، وفي السياق أعربت حركة الجهاد الإسلامي عن تقديرها للجهود المصرية في الوقوف مع أبناء شعبنا، ووجهت شكراً خاصاً لما بذله الأخوة المصريين خلال الإضراب الذي خاضه أسرى الحركة الأبطال داخل سجون الاحتلال، وأكدت على ضرورة استمرار الضغط المصري لإنهاء معاناة المعتقلين الإداريين المضربين عن الطعام.

وفيما يخص الملف الداخلي وإنهاء الانقسام، ركزت اللقاءات على ضرورة التوصل إلى صيغ مقبولة لإزالة كل العقبات التي تحول دون إتمام عملية المصالحة الداخلية، وفي هذا السياق شددت الحركة على ضرورة مناقشة الملف السياسي والتوصل إلى استراتيجية وطنية لمواجهة الاحتلال واعتداءاته وليس التعايش معه، خاصة مع تصاعد التطرف الصهيوني الذي يمثل تهديداً يومياً لشعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

واشار البيان الى أنه الأخوة المصريين أعربوا عن رغبتهم في استكمال المشاورات مع كافة الأطراف الفلسطينية والاستماع لرؤى محددة حول إنهاء المأزق الداخلي الراهن.

واستعرض الأشقاء المصريون جهودهم في ملف إعادة الإعمار، وأكد الوزير عباس كامل حرص مصر الكامل على إنهاء معاناة أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وأن توجيهات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي واضحة في ذلك، وبيّن السيد الوزير أن الطواقم المصرية تباشر العمل بناء على توجيهات الرئيس السيسي، لتنفيذ مخططات الإعمار.

كما قدم كامل شرحاً للخطوات المصرية بشأن العمل على معبر رفح، وتسهيل عبور الأفراد والبضائع عبر المعبر، والإجراءات التي بدأ الجانب المصري بتنفيذها لتسهيل حركة المسافرين في رحلتي الذهاب والإياب، كما وعد السيد الوزير عباس كامل بالعمل على معالجة ملف المدرجين.

وفي ختام اللقاءات أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين على شكرها للأشقاء في جمهورية مصر العربية على كافة جهودهم، وأشادت الحركة بتطور آليات العمل المصرية، معربة عن تمنياتها لمصر بدوام التقدم والرفعة والازدهار في شتى المجالات، واكدت الحركة ثقتها بوقوف مصر إلى جانب القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *