أفادت قناة “كان” الصهيونية أنه بعد عملية الموساد التي كشف فيها عن الأرشيف النووي الإيراني، تبيّن أن هناك في “اسرائيل” أرشيفًا نوويًا، غير أن لجنة الطاقة الذرية في كيان العدو عارضت نشر ما يتعلّق به الأمر الذي أُحيل الى رئيس الحكومة نفتالي بينيت لاتخاذ القرار.

بحسب غيلي كوهين، معلقة الشؤون السياسية في القناة، فانه وفقا للقانون، لجنة الطاقة الذرية يفترض ان تنشر بعد مرور 50 سنة موادَ من داخل أرشيف اللجنة، التي فيها قيمة تاريخية وبحثية للجمهور، لكن في النهاية قررت اللجنة أنه لا يمكن نشر شيء بادعاء وجود خطر على المصالح الحيوية لـ”اسرائيل” في الموضوع، لذلك لا يمكن الكشف عن معلومات بشكل مبادر.

وفي الخلاصة، قرّر بينيت أنه فقط بعد مرور 90 سنة يتمّ نشر هذه المواد.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *