أدان حزب الله ارتكاب تنظيم “داعش” الإرهابي الوهابي لمجزرة وحشية جديدة استهدفت المصلين المؤمنين في مسجد وسط قندهار الأفغانية، داعيًا السلطات الأفغانية إلى ضرورة تأمين الحماية اللازمة للمصلين، ولافتا لضرورة التحرك بشكل واسع وسريع على امتداد الأمة الإسلامية لمواجهة هذا الفكر الضال والمنحرف.

وهذا نص البيان:

“مرة جديدة ارتكب تنظيم داعش الإرهابي الوهابي مجزرة وحشية استهدفت المصلين المؤمنين في مسجد وسط قندهار أسفرت عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى المظلومين الذين كانوا يؤدون الصلاة راجين رحمة ربهم وغفرانه.

إن استمرار هذه المنظمة المجرمة بممارسة عمليات القتل الذريع ضد الأبرياء والعزل واختيارها بيوت الله خاصة لتحويل أجساد عباده أشلاء باتت تستدعي تحركا واسعا وسريعا على امتداد الأمة الإسلامية لمواجهة هذا الفكر الضال والمنحرف، وتلقي مسؤولية خاصة على السلطات الأفغانية المسلمة لملاحقة هؤلاء القتلة وإنزال القصاص العادل بهم والقيام بخطوات استباقية تمنعهم من تنفيذ جرائم جديدة.

إن حزب الله إذ يدين بشدة هذه المجزرة التي ارتكبها تنظيم داعش الوهابي الإرهابي، يدعو السلطات الأفغانية إلى ضرورة تأمين الحماية اللازمة للمصلين، إذ لا يجوز ترك بيوت الله وعباده المستضعفين هدفاً سهلاً تنهشه الذئاب البشرية التي خلفتها الولايات المتحدة الأميركية وراءها، لزرع الخراب والدمار في هذه البلاد انتقاماً لفشلها واخفاقها بعد احتلالها الطويل.

إن حزب الله إذ يعرب عن عميق حزنه وأسفه للدماء الطاهرة التي سالت يسأل الله تعالى الرحمة للشهداء الأبرار والشفاء العاجل للجرحى وأن يحفظ الشعب الأفغاني المؤمن من كل سوء”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *