استُشهد 6 أشخاص وجُرح 30 آخرون في إطلاق نار متعمّد استهدف مجموعات المتظاهرين السلميين التي كانت تتجه الى منطقة العدلية للاحتجاج على أداء المحقّق العدلي طارق البيطار.

بحسب بيان قادة الجيش، تعرّض المحتجون لرشقات نارية في منطقة الطيونة- بدارو، وقد سارع الجيش الى تطويق المنطقة والانتشار في أحيائها وعلى مداخلها.

كما سيّر الجيش دوريات وباشر البحث عن مطلقي النار لتوقيفهم.

وأعلن الجيش أن وحداته المنتشرة ستقوم باطلاق النار باتجاه أيّ مسلّح موجود على الطرقات وباتجاه أيّ شخص يقدم على إطلاق النار من أيّ مكان آخر، طالبًا من المدنيين إخلاء الشوارع.

بالموازاة، أجرى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اتصالات مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزيري الدفاع موريس سليم والداخلية بسام مولوي وقائد الجيش العماد جوزيف عون لمتابعة تطورات الوضع الأمني.

ميقاتي دعا الجميع الى الهدوء وعدم الانجرار وراء الفتنة لأيّ سبب كان.

وتابع مع قائد الجيش العماد جوزيف عون الاجراءات التي يتخذها الجيش لضبط الوضع في منطقة الطيونة- العدلية وتوقيف المتسبّبين بالاعتداء الذي أدى الى وقوع اصابات.

كما تواصل مع رئيس مجلس النواب نبيه بري للغاية ذاتها.

كذلك يُعقد اجتماع استثنائي لمجلس الأمن المركزي عند الواحدة ظهرًا برئاسة وزير الداخلية لمتابعة الحدث.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *