خرج معمل دير عمار الحراري عن الخدمة بشكلٍ نهائيٍ بعدما نفاد مخزون “الفيول أويل” من خزاناته وأصبح يعمل على طاقة 200 ميغاواط.

وأكَّد مصدرٌ في المعمل لموقع “العهد الاخباري” أنَّ المعمل الحراري يمرُّ بأسوأ حالاته، مشيرًا إلى أنَّ نظام التغذية بالتيار الكهربائي سيدخل اعتبارًا من بعد ظهر السبت بمرحلة الصفر بسبب نفاد كمية المخزون بشكل كامل.

وأوضح المصدر أنّه لا يمكن إعادة الكهرباء للشمال مع خروج المعمل عن الخدمة، كما فقدت مناطق عكار وطرابلس والضنية التغذية بالتيار بشكلٍ كامل، معتبرًا أنَّه لا أفق للحلِّ حتى الآن إلاّ بوصول باخرة “الفيول أويل” التي ستستغرق أسبوعًا كاملًا أو أكثر.

وأضاف المصدر لـ”العهد” “لحين ذلك الوقت من المقرَّر أن تلتحق معامل إنتاج أخرى في عدد من المناطق بمعمل دير عمار، وربما قبل ذلك أي خلال ساعات بسبب نفاذ مادة المازوت، حيث سيطفىء معمل الزهراني محركاته بعد انخفاض القدرة الإنتاجية لديه”.

ولفت المصدر إلى أنَّه “كان معمل الذوق يزوِّد معمليْ دير عمار والزهراني بطاقة 350 ميغاواط ولكنها انخفضت بشكل تدريجي إلى ما يقلُّ عن 200 ميغاواط، ما لا يكفي لربط الشبكة الكهربائية ببعضها وبالتالي دخلنا في الانقطاع العام الشامل اعتبارًا من هذه الليلة”.

“كهرباء لبنان” توضّح الوضع الراهن للتغذية

إلى ذلك، أعلنت شركة “كهرباء لـبـنان” في بيان “أنّه وحيث قد سبق وحذرت مرارًا وتكرارًا منذ عدّة أشهر من خطر الدخول في المحظور في ما خص التغذية بالتيار الكهربائي، وأنّها قد ناشدت جميع الجهات المعنية بحساسية ودقة الوضع سيّما لجهة ضرورة أن يتمّ الموافقة على تحويل فائض العملة الوطنية المتراكم في حساباتها جراء عمليات جباية فواتير الاشتراكات بالتغذية في التيار الكهربائي، إلى عملة صعبة وفق سعر الصرف الرسمي، وذلك في محاولة منها لتغطية جزء من حاجاتها من المحروقات لزوم إنتاج الطاقة، وأنّه اذا ما استمرت الأمور على حالها فهنالك مخاطر عالية من الوصول إلى الانقطاع العام والشامل على جميع الأراضي اللبنانية، تفيد مؤسسة كهرباء لبنان بأنّه، وبعد توقف معمل دير عمار صباح يوم البارحة (الجمعة) الواقع فيه 2021/10/08 قسريًا عن إنتاج الطاقة من جراء نفا مخزونه من مادة الغاز أويل، توقف أيضًا معمل الزهراني قسريًا ظهر اليوم (السبت) للسبب عينه، الأمر الذي أدّى الى انخفاض التغذية الإجمالية إلى ما دون //270// ميغاواط، ما انعكس مباشرةً على ثبات واستقرار الشبكة وأدّى إلى هبوطها بشكل كامل دون إمكانية إعادة بنائها مجددًا في الوقت الراهن في ظل هذه الظروف التشغيلية الصعبة والقدرة الإنتاجية المتدنية من جهة واستمرار وجود محطات تحويل رئيسية خارجة عن سيطرة المؤسسة من جهة أخرى”.

وأضافت أنّه “من المرتقب أن تصل مساء اليوم (السبت) شحنة مادة الفيول أويل (Grade A)، التي من المتوقع أن يتم تفريغ حمولتها في كل من خزانات مصبات الذوق والجية مطلع الأسبوع المقبل، وذلك بعد أن تقوم وزارة الطاقة والمياه – المديرية العامة للنفط بالتأكد من مطابقة مواصفاتها فور ورود نتائج تحاليل عيناتها من مختبرات شركة «Bureau Veritas» في دبي، ليتم استهلاكها بعد تفريغ كامل حمولتها في كل من معملي الذوق والجية الحراريين، للتمكن من ثم، مع كل من معملي المحركات العكسية في الذوق والجية من محاولة رفع القدرة الإنتاجية لحوالي //500// ميغاواط ريثما ترد الشحنة الثالثة من اتفاقية التبادل العراقية، والمحملة بمادة الغاز أويل والمرتقب وصولها في أواخر شهر تشرين الأول الحالي، كي تتمكن عندئذ المؤسسة من تثبيت الشبكة الكهربائية قدر مستطاعها”.

وختم البيان “تواصل المؤسسة من جانب آخر مع جانب منشآت النفط في طرابلس والزهراني لمعرفة ما إذا أمكنها شراء جزء من كميات الغاز أويل المحدودة لدى تلك الأخيرة، إذا ما توفرت لديها، وذلك كي يُصار إلى إعادة تشغيل معملي الزهراني ودير عمار لأيام محدودة فقط لرفع القدرة الإنتاجية موقتًا إلى حدود //500// ميغاواط، وبالتالي تثبيت الشبكة الكهربائية، وذلك ريثما يتم الانتهاء من تفريغ حمولة شحنة مادة الفيول أويل (Grade A) مطلع الأسبوع القادم، وعلى أن يُصار إلى تسديد ثمن تلك الكميات بموجب قرض الـ// 100// مليون دولار أميركي ما بين الحكومة اللبنانية ومصرف لبنان، الذي تبلغت المؤسسة من قبل جانب مصرف لبنان صباح يوم أمس الجمعة الواقع فيه 2021/10/08 عن موافقة المجلس المركزي لمصرف لبنان عليه”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *