تستمر عمليات قرصنة سفن المشتقات النفطية في البحر الأحمر من قبل تحالف العدوان الأمريكي – السعودي ومنعها من الوصول إلى اليمن.

وكانت قوى التحالف قد احتجزت سفينة جديدة “سي هيليوس” تابعة لمصانع القطاع الخاص وتحمل ٢٥ ألف طن من الديزل على الرغم من حصولها على تصاريح دخول أممية.

من جهتها، أعلنت شركة النفط اليمنية على لسان مديرها التنفيذي عمار الأضرعي أن نسبة المشتقات النفطية المفرج عنها من قوى العدوان منذ بداية العام الجاري، وصولًا إلى الشهر الفائت لم تتجاوز سوى 3% بنزين و 5% ديزل.

وأشار الأضرعي إلى أن قراصنة البحر الأحمر مستمرون في ممارسة القرصنة البحرية على سفن الوقود على مرأى ومسمع من العالم، معتبرًا صمت الأمم المتحدة من أبرز العوامل المشجعة لتحالف العدوان على استمرار ممارساته التعسفية بالحصار البحري على اليمن.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *