بسم الله الرحمن الرحيم

إنا لله وإنا إليه راجعون

(( برقية تعزية ))

برحيل البروفسور الداعية أغوزهان أصيل ترك رحمه الله تعالى
بمزيد من الحزن والألم، تتقدم حركة التوحيد الإسلامي من الشعب التركي الشقيق ومن قيادات العمل الإسلامي ومن حزب السعادة في تركيا بأحر التعازي بوفاة رئيس الهيئة الاستشارية العليا في حزب السعادة المفكر الإسلامي البروفيسور أغوزهان أصيل ترك رحمه الله تعالى.
إن الفقيد كان عالماً فذاً وشخصية قل مثيلها ، وقد عاصر أمير حركة التوحيد الإسلامي سماحة العلامة المجاهد الشيخ سعيد شعبان رحمه الله وكانت تربطهما علاقة أخوة عظيمة، واستمرت العلاقة معه رحمه الله ناصحاً أميناً وأخاً محباً، وهو الذي مضى في مسيرة طويلة في خدمة أمته وقضاياها المحقة لا سيما قضية القدس والاقصى وفلسطين.
لقد كان للراحل تاريخ مشرق سعى فيه لوحدة الأمة وجمع كلمتها، وكان صاحب رؤية وبصيرة، فدعا لاستثمار طاقات شعوبنا بعيداً عن التبعية الاقتصادية والسياسية وصولاً إلى الاستقلال الحقيقي عن مشروع الكفر العالمي.
وفي النهاية مسؤوليتنا متابعة هذا النهج الوحدوي القرآني الذي يهدف إلى التكامل بين مكونات الأمة ويرمي إلى التلاقي في الداخل ورفض أية عداوة أو حروب بينية لنخرج جميعاً من التبعية المقيتة للاستعمار ودول الاستكبار.
الرحمة للفقيد الغالي، والصبر والسلوان لأهله وإخوانه ومحبيه.

أخوكم الشيخ بلال سعيد شعبان
الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي – لبنان.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *