أقرّ رئيس الأركان الأميركي الجنرال مارك ميلي بأن بلاده خرجت من أفغانستان بغير شروطها بعد حربٍ دامت عشرين عامًا خسرتها أمريكا في ظل وصول طالبان إلى الحكم.

كلام ميلي جاء أثناء جلسة مع لجنةٍ برلمانية بعد شهرٍ من انتهاء الانسحاب الاميركي من أفغانستان ووصول طالبان الى الحكم.

واعتبر ميلي خلال الجلسة أنه من الواضح والظاهر أنّ الحرب في أفغانستان لم تنتهِ بالشروط التي أرادتها أمريكا مع وجود طالبان في السلطة في كابول.

وأشار رئيس الأركان الأميركي إلى أن بلاده خاضت حربًا خاسرة في الخواتيم، إذ استطاعت أمريكا حماية نفسها من تنظيم القاعدة ولكن لم تكن النهاية كما أرادت.

وفي أسباب هذه الهزيمة، قال مارك ميلي إن سلسلة “قرارات استراتيجية تعود إلى زمنٍ بعيد” تراكمت وصولًا إلى هذا “الفشل الاستراتيجي” مثل عدم اعتقال زعيم تنظيم “القاعدة” أسامة بن لادن أو قتله بعد بدء التدخّل في أفغانستان في العام 2001، وغزو العراق في العام 2003، وسحب الجيش الأميركي في السنوات الأخيرة مستشاريه العسكريين من الوحدات الأفغانية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *