أعلنت مديرية التوجيه في قيادة الجيش اللبناني في بيان لها أنه إثر ضبط شاحنة محملة بنيترات الأمونيوم عند مفترق بلدة إيعات بتاريخ 17/ 9 /2021 وتوقيف ستة أشخاص من بينهم اللبنانيان مارون الصقر وأحمد الزين، أحال القضاء المختص الموقوفين إلى مديرية المخابرات وكلّفها باستكمال التحقيق.

وقد أوقفت المديرية تسعة أشخاص آخرين اشتبه بتورطهم، أبرزهم اللبناني سعد الله الصلح مالك الشاحنة وصاحب “مؤسسة صلح للأعلاف والحبوب”، والسوري خالد الحسن وهو سائق لدى الموقوف الصقر. وتبين أن المدعو الصلح اشترى خلال شهر آذار من العام الجاري كمية من نيترات الأمونيوم من المدعو الصقر، وأن السوريَّين عبيدة العبد الرحمن وخالد الحسن قاما بنقل تلك المواد.

وبحسب بيان الجيش، أُحيل السوريان المذكوران مع المدعوين الصقر والصلح إلى القضاء المختص لتورطهم ببيع مواد ممنوعة وشرائها وتخزينها ونقلها، فيما أخلي سبيل باقي الأشخاص.

كما نفت قيادة الجيش ما أوردته بعض وسائل الإعلام من معطيات حول مجريات التحقيق مستندة إلى مصادر عسكرية مزعومة، وأكدت ضرورة التزام البيانات الرسمية الصادرة عن قيادة الجيش والمعلومات المُعمّمة عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *