عرضت قناة الجزيرة القطرية حلقةً ضمن برنامجها الاستقصائي “مسافة صفر” كشفت فيها وثائق وبيانات تبرز انتهاكات جسيمة يتعرض لها أطفال البحرين المحتجزون في سجن الحوض الجاف بتهم ذات طابع سياسي.

وأخذت “الجزيرة” قضية الطفل “عبد الله راشد” المُعتقل لرفضه طلب أحد الضباط التجسّس على متظاهرين كعيّنة عن ممارسات النظام البحريني بحق الأطفال، إذ إن النظام يعرّض الأطفال المعتقلين لأبشع أنواع التعذيب البدني والنفسي، ويعاملون كالبالغين، فيما تشملهم الاعتقالات العشوائية والتعذيب والإهمال الطبي في السجون والمعتقلات، على الرغم من أن قوانين البلاد تنصّ على حمايتهم.

وكشف مصدر حقوقي بحريني في البرنامج أن الطفل تعرّض لتهديدات من السلطات الأمنية في حال رفض التعاون معهم، وبالفعل اعتقلته لاحقًا وأودعته سجن الحوض الجاف المخصّص للأطفال المحتجزين دون 18 عامًا.

وتشير وثائق سُربت من تحقيقات النيابة العامة البحرينية لفريق “المسافة صفر” إلى أن أطفالًا اعترفوا فجأة بارتكاب جرائم حرق وشغب بعدما أظهرت الأوراق نفسها نفيهم ارتكاب تلك الأعمال، مما يشير إلى تعرّضهم لتهديدات.

كما تؤكد وثائق النيابة العامة أن التحقيقات التي تجرى مع الأطفال المشتبه فيهم تكون من دون حضور محامين، وهو ما أشارت إليه منظمة العفو الدولية، إذ كشف دين كيفي أحد أعضاء المنظمة عن أن الأطفال يخضعون لمجموعة القوانين التي يخضع لها البالغون، وتحدث عن حالة طفل خضع للاستجواب والتحقيق من دون حضور والديه أو محاميه.

وكشفت مصادر لفريق الجزيرة عن أن هناك 10 أطفال يقبعون في سجن جو المخصّص للكبار، في حين يقبع في سجن الحوض الجاف مما يزيد على 140 طفلا موزعين على عنبرين كما كشف الطفل هادي عبد الإمام الذي مرّ بتجربة الاعتقال في السجن، وهو أشار الى وجود عنبر مخصص لمن عمرهم بين 15 و18، وآخر مخصّص للسجن الانفرادي بعد أن حاول أحد المتحدثين باسم الجهات الرسمية نفي ذلك.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *