قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في فلسطين، اليوم الجمعة، إنّ الأسير المضرب عن الطعام مقداد القواسمي (24 عامًا) من الخليل، يعاني من ظروف صحية واعتقالية صعبة في الغرفة المحتجز بها في مشفى “كابلن” الصهيوني، حيث يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 65 على التوالي.

وأوضحت الهيئة أنّ الوضع الصحي للأسير القواسمي تدهور خلال الأيام الأخيرة؛ إذ يعاني من نقصان حاد بالوزن، وانخفاض معدل نبضات القلب، وضيق في التنفس، وآلام حادّة في كل أنحاء الجسد، ولا يكاد يقوى على الوقوف على قدميه، وغباش بالرؤية وآلام في الأمعاء والرأس والبطن.

ولفتت الى أنّ الاسير القواسمي يقبع بغرفة فيها 3 سجانين يتعمّدون تناول أطيب الأطعمة والمأكولات أمامه، كما أنّه مقيّد في السرير من يده اليمنى وقدمه اليسرى طوال الوقت.

وكانت قوات الاحتلال الصهيوني قد أعادت اعتقال الأسير المحرر القواسمي في كانون الثاني/يناير من العام الجاري، وصدر بحقه قرار “اعتقال إداري” لمدة 6 أشهر، وحين قارب على الانتهاء جدّدت له مخابرات الاحتلال الاعتقال الإداري لمرة ثانية؛ الأمر الذي دفعه لخوض إضراب مفتوح عن الطعام للمطالبة بالحرية والإفراج الفوري عنه مع نهاية الاعتقال الحالي بتاريخ 26/11/2021.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *