بحث وزير الطاقة والمياه الدكتور وليد فياض مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في “ضرورة أن تبادر الحكومة إلى وضع خطة سريعة لدعم النقل العام بموازاة عدم امكان الاستمرار بسياسة دعم المحروقات ومواجهة تداعياته، بما يسمح بأن يبقى في متناول المواطنين، وبالتالي لا يعوق العجلة الاقتصادية والتنقل وحاجات الوصول الى أماكن العمل”.

وبحسب بيان لوزارة الطاقة “يشمل إقتراح وزير الطاقة دعم سيارات النقل العام “الأجرة” بعدد من صفائح البنزين شهريًا وفق سعر مدعوم مقابل عدم رفعها للتعرفة على المواطنين”.

ولفت البيان إلى أنّ “الوزير فياض أثار موضوع النقل العام على الخطوط الرئيسية بين المحافظات وضرورة تفعليه كونه حاجة وطنية، إذ لا يمكن الاستمرار من دون إيجاد خطة بديلة للنقل مما يقلص أكلاف النقل من جهة ويخفف من إستهلاك المشتقات النفطية من جهة ثانية”، مشيرًا الى “إمكان تخصيص جزء من أموال صندوق النقد أو أموال أخرى لتدعيم هذه الخطة التي تساهم في بناء شبكة أمان إجتماعية كون النقل في طليعة الخدمات العامة التي تحتاجها الناس”.

وأشار إلى أنّ “الوزير فياض رحّب بالتعاون والتنسيق القائم في هذا الملف مع وزير الأشغال العامة والنقل علي حمية ومع المجلس مجتمعًا، مؤكدًا ضرورة توفير علاجات بديلة في ظل عدم إمكانية الاستمرار بسياسة الدعم للمشتقات النفطية كما هي، مما يحتم إيجاد حلول سريعة، لافتًا الى إمكانية التعاون بين القطاعين العام والخاص لتوفير وسائل نقل مريحة وفاعلة للمواطنين، معتبرًا أنه على الدولة المساعدة في معالجة هذا الملف الحيوي الذي يطاول الجميع من دون إستثناء”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *