اعتبر الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل أن إجراءات أمريكا التقييدية بحق بلاده تهدف إلى زعزعة استقرارها والإطاحة بالحكومات الشرعية.

وفي كلمته ضمن الهيئة العامة للأمم المتحدة، قال كانيل إن واشنطن تستخدم إجراءات الضغط الاقتصادي لإجبار الحكومات ذات السيادة على العمل ضد من تعتبرهم أمريكا خصومًا لها، معتبرًا العقوبات الاقتصادية “أداة مركزية في السياسة الخارجية الأميركية”

ورأى الرئيس الكوبي أن بلاده تواجه حربًا غير تقليدية تخصص لها واشنطن أموالًا كبيرة بقصد شيطنة كوبا وإحداث تغيير في النظام السياسي الكوبي.

وفي ما خص الشأن العالمي، طالب كانيل العالم بالتوقف عن التدخل الأجنبي في سوريا واحترام سيادتها ووحدة أراضيها إضافةً إلى رفع العقوبات عن إيران وإيجاد حل دائم وشامل وعادل للقضية الفلسطينية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *