نشرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الجمعة رسائل جديدة من الأسيريْن محمد ومحمود العارضة من داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي تحدثا خلالها عن تفاصيل جديدة بشأن نفق الحرية أسفل سجن جلبوع، وكذلك عن الأوضاع الحالية لهما داخل السجون.

وتحدّث الأسير محمود عارضة عن تفاصيل جديدة حول النفق الذي نجح 6 أسرى في انتزاع حريتهم من خلاله، فقال إن السبب الرئيسي لحفر النفق هو “نيل حريتنا التي طال عليها الزمن”، مضيفًا إن “حفر النفق، جاء كذلك ردًا على استشهاد الأسير محمد الأشقر عام 2007، وللسبب ذاته كان حفر النفق في سجن شطة سنة 2012”.

وتابع “نفق الحرية هو احتجاج على استشهاد الأسير كمال أبو وعر والوضع المزري للأسيرات وظروف العزل السيئة، وعدم تنفيذ مطالب الإضراب الكبير للأسرى سنة 2017، وللاحتجاج على الظروف المأساوية وسحب الإنجازات الذي يتم يوميا في السجون” الإسرائيلية””.

العارضة أهدى “هذا النصر للشهداء محمد الأشقر وكمال أبو وعر وشهداء الحركة الأسيرة وللمقاومة ولشعوبنا العربية والإسلامية ولأحرار العالم، ولغزة وفاء لما قدمته من أجل الأسرى”، معلنًا تسمية النفق بـ”الطريق إلى القدس”.

واعتبر “أننا انتصرنا وطرقنا الخزان كما قال الكاتب الكبير غسان كنفاني، وأوصلنا رسالتنا للعالم أننا دعاة حرية وأصحاب حق، ولنا مظلومية، وعلى العالم أن يقف بجانبنا من أجل تحرير أرضنا”.

بدوره، الأسير محمد عارضة أفاد أنه معزول عن كل ما هو خارج جدران الزنزانة منذ الأيام التسعة الأخيرة، موجّهًا تحياته لشعبه الفلسطيني.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *