أكّد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم الخميس، أنَّ “علاقات بلاده مع الولايات المتحدة ليست صحية”، معتبراً أنَّ واشنطن بحاجة إلى “تسوية القضايا المتعلقة بشراء أنقرة منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400”.

ونقل تلفزيون “خبر ترك” عن إردوغان قوله للصحفيين، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إنّه “لا أستطيع أن أقول إن العلاقات التركية الأميركية صحية”، مضيفاً أنّه “اشترينا طائرات إف-35، ودفعنا 1.4 مليار دولار ولم نتسلّم تلك الطائرات. ينبغي للولايات المتحدة حل هذا الأمر أولاً”.

وأشار الرئيس التركي إلى أنَّ “أنقرة ستلبّي احتياجاتها الدفاعية من أماكن أخرى إذا لم تساعدها واشنطن في هذا الصدد”.

ولفت الرئيس التركي إلى أنّ الرئيس الأميركي جو بايدن بدأ في نقل الأسلحة والذخائر والمعدّات إلى التنظيمات الإرهابية في سوريا، مشدداً على أن أنقرة لن تقف مكتوفة الأيدي وهي تشاهد ذلك.

وتابع أردوغان “عملت بشكل جيد مع جورج بوش الإبن وباراك أوباما ودونالد ترمب، لكن لا أستطيع القول بأن بداية عملنا مع جو بايدن كانت جيدة”.

وفي سياق آخر، تطرق الرئيس التركي إلى الأوضاع في أفغانستان قائلًا “بالنظر إلى النهج الحالي لطالبان للأسف لم يتم تشكيل إدارة شاملة وحاضنة للجميع”.

وأضاف “عندما تنظرون إلى الأسلحة الموجودة حاليًا في أيدي طالبان، تجدون أنها أسلحة أمريكية وبالتالي سيتعيّن عليها دفع ثمن ذلك”.

وتوتّرت العلاقات بشدة بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي (الناتو) هذا العام، عندما فرضت واشنطن عقوبات على الصناعة العسكرية التركية، بسبب شراء الأتراك أنظمة “إس-400” للدفاع الجوي الروسية، كما طردت أنقرة من برنامج الطائرات المقاتلة “إف-35″، حيث كانت ضمن مشتريها ومصنعيها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *