كشف سلاح الجو الأميركي عن عدم رغبة المجنّدين بالانضمام إلى صفوفه وخصوصًا بين الأقليات، بعد ممارسات القمع ضد المتظاهرين على اثر مقتل الأميركي الأفريقي جورج فلويد.

ويثير هذا التراجع قلقًا في سلاح الجو وغيره من الأذرع العسكرية، ليس بفعل عدم رغبة المجندين الشباب بذلك، بل بفعل بقاء الجنود الآخرين في القطاعات نفسها على المدى الطويل جراء عدم وجود عنصر شبابي جديد داخل هذه القوات.

وأظهرت دراسة أجراها البنتاغون انخفاض معدّل الانضمام إلى صفوف القوات المسلحة، إذ بلغ نحو 2% خلال السنتين الماضيتين، كل ذلك بسبب التعاطي العدواني للإدارة الأميركية مع متظاهرين ضد قتل فلويد.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *