خاطبَ وزير الخارجية اليمني هشام شرف عبد الله ممثلي الدول ورؤساء الوفود المشاركة في النقاش العام للدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة برسائل خطية، اعتبر فيها أن الشعب اليمني يعاني من عدوان عسكري غاشم وحصار شامل ظالم أوجد أسوأ كارثة إنسانية من صنع البشر منذ تأسيس منظمة الأمم المتحدة.

وقال شرف إن ما يحصل في اليمن هو عدوانٌ عسكري وحصار بري وبحري وجوي للشعب والأرض مخالف لكافة المواثيق الدولية وميثاق الأمم المتحدة، وليس نزاعًا داخليًا أو حربًا أهلية كما تريد قوى العدوان تصوير ذلك.

وأشار الوزير اليمني الى أن ما يحصل هو حرب إبادة وتدمير ممنهج لكل شيء في اليمن تمارسه قوى العدوان تحت ذريعة واهية وهي ما تدعيه بشأن إعادة الشرعية الدستورية، المحتجزة في فنادق وشقق مفروشة في الرياض وعدد من العواصم الأخرى المتماهية مع جريمة العدوان على اليمن وشعبه.

وأكد شرف أن للعدوان السعودي على اليمن أهدافًا وأطماعًا في اليمن أبرزها إيجاد موطئ قدم داخل الأراضي والجزر اليمنية للقوات العسكرية الأجنبية بهدف احتلال واستغلال العديد من المواقع الاستراتيجية مثل جزيرة سقطرى ومضيق باب المندب ومحافظة المهرة مستفيدةً من إثارة النعرات المناطقية وتأجيج صراعات دائمة في أوساط المجتمع اليمني.

وشدّد في ختام رسالته على أن المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني، جادون في التوجه نحو السلام العادل والمُشرف للشعب اليمني، وأن دول العدوان إن كانت جادة في ما تعلنه برغبتها في السلام فيجب عليها أن تبرهن ذلك على أرض الواقع وإرسال رسائل جدية تنعكس على أرض الواقع، تخلق بيئة جادة لعملية تفاوض سلمية وواقعية تخدم الشعب اليمني.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *