أفادت شبكة “بلومبرغ” أنَّ معدّل التضخّم السنوي في لبنان ارتفع إلى أعلى معدّل في جميع البلدان التي تتابعها الشبكة، متجاوزًا زيمبابوي وفنزويلا، بالتزامن مع تفاقم الإنهيار المالي.

وقالت في تقريرٍ نشرته الشبكة أنَّه “ارتفع مؤشّر أسعار المستهلك بنسبة 137.8 في المئة عن شهر آب/أغسطس من العام السابق، مقارنةً بـ 123.4 في المئة في تموز/يوليو، وذلك بحسب إدارة الإحصاء المركزية اللبنانية” مبينةً أنَّ أسعار المستهلك ارتفعت بنسبة 10.25 في المئة عن الشهر السابق، فيما ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 20.82 في المئة.

كما أشارت إلى أنَّ “العملة اللبنانية فقدت ما يقرب من 90 في المئة من قيمتها وأغرقت ثلاثة أرباع السكان في براثن الفقر”.

ولفتت “بلومبرغ” إلى أنَّه “بعد ما يقرب من 13 شهرًا من العجز، شكَّل الملياردير ورئيس الوزراء السابق نجيب ميقاتي حكومة جديدة تسعى إلى استئناف محادثات الإنقاذ المتوقفة مع صندوق النقد الدولي والدائنين لإعادة هيكلة الديون”، ذاكرةً “تخلّف لبنان عن سداد سندات دولية بقيمة 30 مليار دولار العام الماضي”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *