عرقلت الجماعات الداعمة للكيان الصهيوني في الولايات المتحدة تصويتًا كان من المفترض إجراؤه يوم الاثنين في مدينة بيرلينجتون بولاية فيرمونت الأمريكية.

التصويت على القرار كان يهدف الى اعتبار الكيان “دولة فصل عنصري” والى مقاطعة المنتجات الصهيونية، كما يدعو لممارسة ضغوط على “تل أبيب” لإنهاء الاحتلال العسكري وتفكيك الجدار العازل والاعتراف بحقوق المساواة بين الفلسطينيين و “الاسرائيليين”، إلّا أن الجماعات الداعمة لـ”إسرائيل” وأبرزها ما تسمّى “شبكة العمل المدني الإسرائيلي الأمريكية” ضغطت على مجلس مدينة بيرلينجتون من أجل إلغاء التصويت.

هذا وكانت قد نجحت مجموعة “فيرمونت للسلام والعدالة” للمرة الاولى بإقناع مجلس المدينة بهذا التصويت.

وتُعتبر هذه المجموعة مجموعة مناهضة للاحتلال الإسرائيلي منذ سنوات، غير أن الضغط الداعم للكيان الصهيوني أسقطه قبل أيامٍ فقط.

وتأتي هذه العرقلة ضمن حركة وتأثير المجموعات الداعمة لـ”إسرائيل” على المجتمع الاميركي.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *