حذّرت حركة المقاومة الاسلامية “حماس” يوم الجمعة، الاحتلال “الإسرائيلي” من عواقب وتداعيات جرائمه وانتهاكاته ضدّ الأسرى في سجونه، محمّلة إيّاه المسؤولية الكاملة عن حياتهم.

وقالت حماس في بيان إنّ “شعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة لن يقفوا صامتين أمام استمرار هذه الانتهاكات”.

وأضافت “نقول لكلّ السجانين الذين أمعنوا في تعذيب أسرانا: إنّ شعبنا وأبطال المقاومة سيلاحقونكم، وستدفعون ثمن جرائمكم دون أدنى شك”.

وأشارت “حماس” إلى أنّ قيادة الحركة لا تزال تتابع عبر اجتماعاتها المتواصلة باهتمام بالغ إجراءات الاحتلال التصعيدية ضد الأسرى، والانتهاكات الجسيمة والخطيرة ضدهم عقب عملية نفق الحرية”.

ونبّهت إلى أنّها خصصت اجتماعًا لبحث قضية الأسرى وتفاعلاتها الأخيرة، سجّلت فيه بكل فخر عملية “نفق الحرية”، مثمّنة بكل اعتزاز مواقف شعبنا وأمتنا في التضامن الكبير مع الأسرى، والتفاعل المميّز مع أبطال (نفق الحرية) بالاحتضان والإسناد والدعم.

وأكّدت أنَّ الهزيمة التي تكبّدها الاحتلال بعملية نفق الحريّة تعدّ امتدادًا لسلسلة هزائم منظومته الأمنية والعسكرية والسياسية أمام بطولات شعبنا وإبداعات مقاومته، وستتواصل حتى يظفر شعبنا بالتحرير والحرية والعودة.

وشددت “حماس” على أن “قضية تحرير الأسرى وتبييض سجون الاحتلال ستبقى على رأس أولويات حركتنا وشعبنا، ونؤكّد بكلّ ثقة لأسرانا الأحرار أنَّ معانقتهم الحرية سيكون قريبًا”.

ووجّهت رسالة إلى أبطال “نفق الحرية” الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم بقولها: “نؤكد ما قررته قيادة المقاومة بأنّ تحريرهم سيكون رغماً عن أنفه، وسيكونون في مقدمة من يتم تحريرهم بأي صفقة تبادل للأسرى”.

وحذّرت الاحتلال من مغبة ارتكابه أيّ حماقة ضد أهلنا في مخيم جنين شمال الضفة الغربية المحتلة خزان المقاومة في ضفتنا الباسلة، مؤكدة أنّ شعبنا يقف موحدًا في إسناده لأهلنا فيه.

ودعت “حماس” الأمتين العربية والإسلامية دولًا وشعوبًا ومنظمات وأحرار العالم والهيئات الحقوقية إلى مواصلة وتعزيز تضامنهم مع الأسرى الفلسطينيين وفضح جرائم الاحتلال وانتهاكاتهم ضدهم، والتحرك سياسيًا وإعلاميا وقانونيًا وإنسانيًا للدفاع عنهم في كل المحافل حتى نيلهم الحرية والخلاص من الاحتلال.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *