أعلن وزير الإعلام جورج قرداحي بعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء في بعبدا، “إقرار البيان الوزاري بالاجماع مع بعض التعديلات الطفيفة”، موضحًا أنّ “شعار الحكومة اقترحه رئيسها نجيب ميقاتي وهو “معًا للانقاذ”.

وأكد قرداحي أنه “أثناء الجلسة لم يُطرح موضوع رفع الدعم عن المحروقات”، متسائلًا “من سيرفع الدعم؟، هل يُرفع الدعم من دون قرار؟، ليس هناك أيّ قرار بشأن ذلك”.

ونفى “كل ما تمّ تداوله عن خلافات داخل لجنة صوغ البيان الوزاري”، وقال: “هذا كلّه غير صحيح وأنفيه نفيًا قاطعًا، وأنا كنت شاهدًا على المناقشات داخل اللجنة، وكما قال الرئيس ميقاتي كانت ايجابية جدًا، وفيها محبة وتعاون”.

وردًا على سؤال حول موقف الحكومة من دخول النفط الإيراني إلى لبنان، أشار قرداحي إلى أنّه “لم يتم التطرّق إلى هذا الأمر، لأن الجلسة كان مخصصة لمناقشة البيان الوزاري الذي سيتلوه الرئيس ميقاتي أمام مجلس النواب الأسبوع المقبل”.

ولفت إلى أنّ موضوع “معاناة المواطن من طوابير الانتظار” وارد في البيان الوزاري، وأضاف “علينا التخفيف أولًا من معاناة الناس، وعلى الحكومة أن تتنطّح لمحاولة حلّ المآسي الحالية وهذا أولوية، أمّا بالنسبة إلى الاستراتيجيات، فستأتي في وقت لاحق، أما الآن فالأولوية هي للحاجات الأساسية الملحة”.

وردًا على سؤال آخر بخصوص الملاءمة بين طرحي اصلاح القطاع المصرفي وإعادة هيكلته، أجاب قرداحي: “حصل نقاش في هذا الموضوع، وتم الاتفاق على الامرين معًا”.

وكان رئيس الجمهورية نوّه، في مستهل الجلسة، بـ “عمل اللجنة الوزارية التي أنجزت مهمتها بسرعة”، وتمنّى على “جميع الوزراء الاستمرار في العمل والإنتاجية والتعاون، لأن ذلك من أبرز أسباب نجاح الحكومة”.

وشدد على “ضرورة الإسراع في إيجاد الحلول لقضايا الناس المعيشية وايلاء هذا الموضوع الأفضلية المطلقة وأقصى درجات الاهتمام، لرفع المعاناة عن المواطنين من دون تأخير”.

وتحدّث رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي الذي شدد على “الحاجة الدائمة الى التضامن لتحقيق الإنتاجية المطلوبة للحكومة، وشكر أعضاء اللجنة والوزراء الذين شاركوا، على التعاون الذي أبدوه وتمنّى أن تسود هذه الروح دائمًا من أجل مصلحة لبنان”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *