أظهر استطلاع رأي حديث أن شعبية الرئيس الأمريكي جو بايدن تراجعت إلى أدنى مستوياتها منذ وصوله البيت الأبيض، مع تزايد انتقاد تعامله مع جائحة “كورونا”.

وأظهر الاستطلاع العام الذي أجرته “رويترز- إبسوس” يومي 15 و16 أيلول/سبتمبر الجاري أن 44% من البالغين يؤيدون أداء بايدن في الرئاسة بينما عبّر 51% عن عدم رضاهم، وقال الباقون إنهم غير متأكدين من رأيهم.

وتتراجع شعبية بايدن منذ منتصف آب/أغسطس الماضي مع انهيار الحكومة الأفغانية التي كانت تدعمها الولايات المتحدة، على يد حركة “طالبان”، وفي ظل ارتفاع أعداد الوفيات نتيجة الإصابة بفيروس كورونا في أنحاء البلاد.

وبينما أيّد معظم الأمريكيين إجراءات التطعيم ووضع الكمامات التي أمر بها بايدن في الآونة الأخيرة لإبطاء تفشي سلالة “دلتا” من كورونا، فإن بعض الجمهوريين انتقدوا ما اعتبروه رد فعل مبالغًا فيه من جانب البيت الأبيض.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *