باركت حركة التوحيد الاسلامي في بيان للبنانيين إنجاز أولى خطوات كسر الحصار على لبنان، من خلال إدخال النفط الايراني عبر سوريا الى البلاد، معتبرة أن المقاومة وبعد سلسلة الانتصارات الأمنية والعسكرية، ها هي تحقّق هزيمة مدوّية بحقّ الاستكبار العالمي في ميدان الاقتصاد.

وأضاف البيان” معادلات جديدة تخطّها قوافل الوقود التي تتخطى كل الحدود والسدود، لترسم توازن الرعب مع العدو، ومن وراءه من أنظمة الذلّ العربي والشيطان الأمريكي.

وختم البيان إن الحركة إذ توجّه التحية لأمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله في وعده الصادق وقيادته الحكيمة، تؤكد على الامتنان للجمهورية الإسلامية في إيران قيادة وشعباً لتعاونها الكبير في ظل الحصار المُطبِق عليها، ولا ننسى سوريا التي ما انفكت تقف الى جانب الشعب اللبناني على الرغم مما تعيشه من حصار ظالم ومؤامرات دولية غير مسبوقة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *