تنفيذًا لاتفاق التسوية الذي طرحته الدولة السورية، انطلقت صباح اليوم عملية تسوية في بلدة مزيريب إحدى مناطق محافظة درعا.

وفي التفاصيل، بدأ الجيش السوري بتسوية أوضاع مسلّحين ومطلوبين ومتخلّفين عن خدمة العلم كانوا قد سلموا أنفسهم وأسلحتهم إلى الدولة في بلدة مزيريب.

والثلاثاء، تواصلت عمليات تسوية أوضاع عدد من المسلحين وتسليم السلاح في بلدة اليادودة شمال مدينة درعا أيضًا، بالتوازي مع متابعة وحدات من الجيش السوري انتشارها في المزارع المحيطة بقرى وبلدات اليادودة وطفس والمزيريب بالريف الشمالي الغربي.

وتأتي هذه التسويات ضمن اتفاق تسوية طرحته الدولة السورية في بعض مناطق المحافظة الجنوبية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *