شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية وفجر اليوم الأربعاء حملة مداهمات واقتحامات في محافظة جنين بالضفة الغربية المحتلة خلال أعمال التفتيش عن الأسرى الستة الذين فرّوا من سجن “جلبوع”، حيث اندلعت مواجهات في بعض المناطق مع نشر تعزيزات عسكرية لقوات الاحتلال في المحافظة.

وهدّدت قوات الاحتلال باقتحام مدينة جنين ومخيمها ردًّا على فرار الأسرى الستة، وهم: زكريا زبيدي، مناضل يعقوب انفيعات، محمد قاسم عارضة، يعقوب محمود قدري، أيهم فؤاد كممجي ومحمود عبد الله عارضة.

هذا واقتحمت قوات الاحتلال مناطق مختلفة في جنين ونشرت فرقة مشاة، وشنّت حملة تمشيط وتفتيش واسعة، وكثّفت من وجودها ونشرت تعزيزات عسكرية في المحافظة، خاصة في محيط القرى والبلدات المقام فوق أراضيها جدار الفصل العنصري.

ونشر جيش الاحتلال تعزيزات عسكرية قرب جدار الفصل العنصري المحاذي لبلدة عانين، بينما اندلعت مواجهات في قرية عربونة، فيما واصل الاحتلال حملات الدهم والتفتيش في عدة مناطق.

ونشرت قوات الاحتلال تعزيزات عسكرية كبيرة على امتداد المناطق الرئيسية في محافظة جنين، وخاصة سلسلة جبال جلبوع.

وبحسب شهود عيان، فإن قوات الاحتلال واصلت حملات التمشيط والبحث في جبال وأراضي فقوعة وجلبون ودير أبو ضعيف، وصولًا إلى حاجز الجلمة غرب جنين، الذي يبعد 15 كم عن سجن جلبوع.

وذكر أهالي الجلمة، أنهم لاحظوا نشر أعداد كبيرة من الآليات العسكرية وجنود الاحتلال داخل منطقة الحاجز وعلى امتداد مسار جدار الفصل العنصري.

وأفاد مزارعون ورعاة ماشية من مناطق دير أبو ضعيف وعابا، أن الجنود احتجزوهم وأخضعوهم للتحقيق، حيث اقتحمت أكثر من 15 دورية عسكرية في ساعات متأخرة من الليل قرية عربونة القريبة من سياج الفصل العنصري والجبل المؤدي إلى سجن جلبوع.

واقتحم جنود الاحتلال المنازل خاصة الحدودية وفتشوها وأخضعوا سكانها للتحقيق الميداني، ورغم الانتشار المكثف للاحتلال، رشق الشبان جنوده بالحجارة.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة عانين المحاذية لجدار الفصل العنصري غرب جنين، وأفاد الأهالي أنهم شاهدوا تعزيزات عسكرية كبيرة وباصات في منطقة الجدار المطلة على البلدة لأول مرة.

ويقوم جنود الاحتلال بعمليات تفتيش بين الجبال والأشجار، بينما شوهدت قوات راجلة من جنود الاحتلال تتوجه نحو وسط البلدة.

واقتحمت قوات الاحتلال قرية الجلمة الحدودية المحاذية لجدار الفصل العنصري والتي تبعد 15 كم عن سجن جلبوع، وأفاد شهود، بأن دوريات الاحتلال وبمشاركة العشرات من الجنود تقوم بحملة تمشيط على امتداد المنطقة القريبة من سياج الفصل العنصري في حملة ما زالت مستمرة حتى اللحظة.

كما اقتحمت القوات، المناطق الحدودية في قريتي الطيبة والعرقة القريبتين من جدار الفصل العنصري والخط الأخضر، وقام جنود الاحتلال بحملات تمشيط وتفتيش في المنطقة.

كما شنّت قوات الاحتلال حملة اعتقالات في جنين لأقرباء الأسرى المحررين من سجن جلبوع.

من هم المعتقلون؟

وتعليقًا على هذه التطورات، قال نادي الأسير الفلسطيني إن الاحتلال يباشر تنفيذ سياسة العقاب الجماعي مع كل حدث يتعلّق بالأسرى والمعتقلين، فيقتحم منازل عائلاتهم وينكّل بهم، ويعتقل أقربائهم ويخضعهم للتّحقيق، ويستخدمهم كأدوات للضغط على الأسرى.

وأفاد نادي الأسير الفلسطيني عن اعتقال كل من:

– يعقوب انفيعات والد الأسير مناضل انفيعات من بلدة يعبد.
– الاسير المحرر رداد عارضه وشقيقه شداد وهما شقيقا الأسير محمود عارضه من بلدة عرابه.
– الأسير باسم قاسم عارضه شقيق الأسير محمد قاسم عارضه من بلدة عرابه.
– الدكتور نضال عارضه من بلدة عرابه، وصادرت تسجيل كاميرات منزله.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *