حركة التوحيد الاسلامي

حركة اسلامية هويتها الاعتدال

عملية انتزاع الحرية من سجن “جلبوع” بعيون الفصائل الفلسطينية

Sep 6, 2021

أثنت فصائل المقاومة الفلسطينية على عملية الهروب البطولية للأسرى في سجن جلبوع الصهيوني، والتي أكدت على الفشل الأمني للاحتلال حتى داخل أعتى المواقع المحصنة والمجهزة بكافة وسائل الحماية والمراقبة.

“الجهاد الإسلامي”

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أعلنت أن قائد عملية هروب الأسرى من سجن جلبوع هو “أمير أسرى الجهاد” محمود عبد الله العارضة، مؤكدة أن ما جرى عمل بطولي كبير سيحدث هزة شديدة للمنظومة الأمنية الصهيونية.

وأكدت الحركة أن هذا الهروب سيشكل صفعة قوية لجيش الاحتلال الإسرائيلي والنظام كله في “إسرائيل”، وأن توقيت وتزامن العملية مع الضربة القوية التي تلقاها الاحتلال على حدود غزة سيعمق فشله وعجزه.

كما أكدت أن هذا صراع طويل ومفتوح وعلى الاحتلال أن يفهم الدرس جيداً، مضيفة أن “شعبنا لا يستسلم أبدا والقوة والإرهاب الصهيوني لن يفلحا في كسر إرادته”.

القيادي في حركة الجهاد داوود شهاب قال إن “الأسرى داخل سجون الاحتلال في ساحة مواجهة وحالة اشتباك دائم مع العدو”، مؤكدًا أن الأزمة الصهيونية ستتعمق بكامل قيادتها حيث تعرضت لضربة قوية على أيدي الأسرى الأبطال.

وأضاف “هذه المحاولة الثالثة للقائد محمود العارضة في انتزاعه للحرية، واليوم هو من نجح في ذلك”، وتابع ” نحن أمام عملية انتزاع للحرية وليست غريبة على أبناء وقادة حركة الجهاد الإسلامي وكسابقاتها عملية سجن غزة المركزي قبل عدة سنوات”.

“حماس”

بدورها رأت حركة حماس أن انتزاع عدد من الأسرى حريتهم رغم كل التعقيدات الأمنية عمل بطولي شجاع وانتصار لإرادة وعزيمة أسرانا الأبطال.

وقالت الحركة إن الأسرى فرضوا تحديا حقيقيا للمنظومة الأمنية الصهيونية التي يتباهى الاحتلال بأنها الأفضل في العالم.

وأكدت أن “هذا الانتصار الكبير يثبت أن الإرادة والعزيمة للمقاومين لا يمكن أن تقهر، وأن العدو لم ولن ينتصر أبداً مهما امتلك من الإمكانات وأسباب القوة”، مشددة على أن الصراع من أجل الحرية مع المحتل متواصل وممتد داخل السجون وخارجها لانتزاع هذا الحق.

حركة المجاهدين

حركة المجاهدين من جهتها أشارت إلى أن هروب الأسرى الأبطال من سجن جلبوع نصر كبير يسطره أسرى الحرية، ويؤكد على الإرادة والعزيمة الوثابة لدى أسرانا الأبطال.

وأكدت أن هذا النصر هو فشل استخباري وأمني كبير يفضح زيف الهالة الأمنية التي يرسمها العدو حول قوته وقدراته الأمنية والإستخبارية.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين دعت جماهير الشعب الفلسطيني إلى توفير الحاضنة الشعبيّة لهؤلاء الأسرى الأبطال الذين هزموا منظومة الاحتلال الأمنية، من أجل تفويت الفرصة على أجهزته وأعوانه من الوصول إليهم أو إلحاق أي أذى بهم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *