سلّط الكاتب في صحيفة “نيويورك تايمز” في مقال له الضوء على أيديولوجية جماعة “Klu Klux Klan” العنصرية، قائلًا إن هذه الإيديولوجيا أخذت أشكالًا جديدة مع مرور الزمن إلّا أن مبادئها الأساسية تبقى كما هي، وهي مرتبطة بالولايات المتحدة نفسها ومن يتحكّم بها، مضيفًا أن الأساليب التي تبنّتها الجماعة تشبه إلى حدّ كبير الأساليب التي تبنتها حملة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب قبيل الانتخابات الرئاسية عام 2016.

وبحسب الكاتب، هناك ممارسات قامت بها جماعة “كلو كلوكس كلان” يجري الاستفادة منها اليوم من أجل الحفاظ على “سيادة البيض” وقهر الأقليات في الولايات المتحدة، والعديد من أنصار ترامب ينظرون إلى أميركا على أساس أنها “اختراع الرجل الأبيض” فيعتبر تشريد وذبح السكان الأصليين واستعباد الأفارقة “شرّ لا بد منه”.

وخلص الكاتب الى أن أيديولوجيا “كلو كلوكس كلان” لا تزال موجودة وإنما بشكل مختلف، وأن من بين أتباع هذا الفكر محامين وقضاة، مشيرًا إلى أن عقيدة “سيادة البيض” تغيّرت من حيث الشكل لكنها تسعى لتحقيق ذات الأهداف.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *