أكَّد رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية السيد إبراهيم رئيسي ضرورة التعاون في المحافل الدولية لإحباط الحظر الأمريكي.

وفي اتصالٍ هاتفيٍ تلقاه من نظيره النيكاراغوي دانيل أورتيغا، أشار الرئيس رئیسي إلى أنَّ تزامن انتصار الثورة الإسلامية في إيران وثورة نيكاراغوا يسهم في توطيد الأواصر بين شعبي البلدين، مبينًا أنَّ سياسة بلاده الخارجية تقوم على تعزيز العلاقات مع بلدان أميركا اللاتينية وبحر الكاريبي ومنها نيكاراغوا.

ورأى أنَّ المواقف المشتركة لشعبي البلدين في مواجهة أطماع أميركا بمثابة رصيدٍ قيمٍ في التعاون والتقارب على الصعيد الدولي بهدف الدفاع عن السيادة الوطنية للبلدان والشعوب المستقلة.

وشدَّد السيد رئيسي على ضرورة التعاون بين البلدين في المحافل الدولية بهدف إحباط الحظر الأميركي وجعل اجراءات النظام الأميركي ضد البلدان والشعوب المستقلة لا سيما إيران ونيكاراغوا باهظ الثمن.

من جهته، بيَّن الرئيس النيكاراغوي دانيل أورتيغا خلال الاتصال الهاتفي أنَّ بلاده ستواصل بقوةٍ نهج توطيد العلاقات مع إيران، مؤكدًا أنَّ الولايات المتحدة تريد النيل من بلدان أميركا اللاتينية بشكلٍ سافرٍ كما استهدفت تضامن نيكاراغوا مع إيران.

واعتبر أورتيغا أنَّ الحفاظ على التكاتف وتعزيز التضامن بين الشعبيْن أمرٌ يحظى بأهمية بالغةٍ جدًا، مردفًا أنَّ الوعي بين شعوب العالم قد ازداد لذلك ينبغي تعزيز نهج الكفاح من أجل إرساء السلام والعدل على الصعيد العالمي عبر توطيد الأواصر.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *